على حافة الهاوية

د.محمد العبدة

لماذا نشعر في حياتنا السياسية وكأننا دائما على حافة الهاوية ، نخشى المستقبل ونقبل بالواقع خوفا من القادم وحتى أصبحنا في بعض الحالات – وهو أمر في غاية الغرابة – أصبحنا نخشى على بعض النظم الاستبدادية لأن ما بعدها شر منها.

إنه من المفارقات ومن غير المعقول أن يشترك العامي عندنا والمتعلم في هذه المقولة :” الذي تعرفه من الحكام الظلمة أفضل من الذي لا تعرفه ، لأن الأول قد شبع من النهب العام ، والثاني سيبدأ من جديد .” في نهاية الدولة العثمانية ورغم ضعفها وتسلط الإتحاديين عليها ، فإن العلماء والساسة المستقلون في البلاد العربية كانوا مع الدولة خوفا من القادم الأسوء وهو الاستعمار البريطاني والفرنسي ، ولكن ماذا حل بالشعوب العربية بعد رحيل هذا الإستعمار ؟ يعلق الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله وبنبرة حزن وأسى يقول :” إن البذور التي بذرها المستعمر قبل رحيله أنبتت نباتا لم نذق مثل مرارته أيام الاستعمار ، فكيف أخرجت أرضنا السم الذي يودي بنا ؟ كيف رأينا ممن خرج من أصلابنا من هو أنكى علينا من عدونا ، لماذا لا يأتي عهد إلا بكينا منه وبكينا بعده عليه ؟ استكبرنا تقسيم فلسطين ثم رأينا ما هو أكبر فطلبنا التقسيم وأبينا ما قبل 1967 ثم عدنا نطالب بإزالة اثار العدوان….” [1] لم يذكر لنا الشيخ الطنطاوي سبب هذه الحالة المؤسفة ، والتي وصفها أيضا الشاعر العربي قديما :

فليت جور بني مروان عاد لنا وليت عدل بني العباس في النار

 هل السبب أننا لم نمارس الفعل السياسي وعلى وجه الصحيح ، وهل لأننا لم نرتب البيت من الداخل ، ولم نتعود على التعاون المنظم وعلى قيام المؤسسات التي تنتج حكومات لا نتوقع منها الظلم والأذى . هل لأننا لا نملك الخيارات المناسبة التي فرطنا أو فرطنا في استحداثها ، ولذلك نرضى بالوجود يعلق المؤرخ عبد العزيز العظمة في مذكراته على نجاح الاتحاديين في تركيا من الدعاية لآرائهم ، بأن المجتمع السوري ليس فيه مرجعية سياسية يرجع الناس إليها ، أي لا يوجد ثقافة سياسية بالمعنى العلمي ، لا يوجد شخصان يعملان في الجهاز السياسي يفكران تفكيرا متماثلا .

نحن لسنا متخلفين في التصنيع وغيره من التقدم المادي وحسب ، فربما يكون هذا أسهل الأمور ، فتعلم التقنية الحديثة ليس بالأمر العسير ولكننا متخلفون في الفكر السياسي عندما تختلط علينا الأمور ولا ندري عن الصالح والأصلح والسيء والأسوأ ، وعندما نفضل الاستبداد الذي يرعى مصالحنا الخاصة وأنانيتنا المفرطة ، وعندما لم يعد باستطاعتنا التفريق بين الثوابت والمتغيرات فننساق إلى الجمود الذي يفقدنا الحيوية المطلوبة لمعالجة مشاكلنا.


[1] ذكريات (1/167)

On the edge of the abyss
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s